اشتغال المرجعيات النقدية الصريحة في مفاهيم نظرية القراءة والتأويل

نبيل محمد صغير

Abstract


الملخص:لا يمكننا أن نتطرق إلى مفاهيم النظريات النقدية التي اعتنت بالقارئ والمتلقي دون أن نعرج على الخلفيات النقدية والفلسفية التي تعتبر خزانا للأفكار والمفاهيم النقدية، فدارستنا تسعى إلى فهم المرجعيات النقدية الصريحة التي تأسست عليها نظرية القراءة والتأويل؛ هذه النظرية التي أعادت الاعتبار للقارئ بوصفه ذاتا قادرة على فهم الموضوع/ الخطاب وتحليله.تندرج هذه الدراسة ضمن ما سميناه في كتابنا تشريح المرايا بنقد النقد التنظيري؛ الذي ينظر في أصول المفاهيم النقدية، فيعيدها إلى معينها ومصبها الأول، من أجل فهم التحوّلات والصيرورات التي عبــرها المفهوم حتى أصبح على الهيئة التي هو عليها؛ فمفهوم القارئ الضمني مثلا لم يطرحه إيزر من عدم، بل نحته من مفهوم المؤلف الضمني مع واين بوث والفلسفات الفينومينولوجية.

الكلمات الرئيسية: المرجعيات النقدية الصريحة؛ نظرية القراءة والتأويل


Full Text:

PDF

References


المراجع الأجنبية:

Hans george gadamer ,vérité et méthode, les grandes lignes d’une hermeneytique philosophique, lordre philosophique,ed.seuil, paris, 1976, p.140

المواقع الالكترونية:

شرف الدين عبد الحميد، مقال: أرسطو وتأسيس الهرمينيوطيقا، مؤسسة مؤمنون بلاحدود، قسم الفلسفة والعلوم الانسانية، ص 11، من الرابط: https://www.mominoun.com/articles/%D8%A3%D8%B1%D8%B3%D8%B7%D9%88-%D9%88%D8%AA%D8%A3%D8%B3%D9%8A%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D9%87%D8%B1%D9%85%D9%86%D9%8A%D9%88%D8%B7%D9%8A%D9%82%D8%A7-5532


Refbacks

  • There are currently no refbacks.